Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



::: نائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى الشيخ علي الخطيب زار الدوير معزيا بالشابين حسين محمد رمال واسامة قبيسي :::

أضيف بتاريخ: 18-06-2022

شبكة اخبار النبطية
زار نائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى الشيخ علي الخطيب بلدة الدوير الجنوبية، معزيا بالشابين الشهيدين حسين رمال واسامة قبيسي اللذين قضيا منذ ايام بالرصاص في حادث مؤسف وقع في البلدة.

واستهل الخطيب زيارته بلقاء عقده في منزل ممثل المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى في لجنة الحوار الاسلامي - المسيحي الدكتور غازي قانصو مع فاعليات البلدة وممثلي الاحزاب، في حضور عضو كتلة "التنمية والتحرير" النائب هاني قبيسي وامام بلدة الدوير السيد كاظم ابراهيم.

وشدد الشيخ الخطيب على "ضرورة التكاتف والتعاضد فيما بيننا وخصوصا في هذه الظروف الصعبة التي نعيشها جميعا، الدوير بلدة نموذجية بالعلم والثقافة وبلدة نموذجية بالتضحية والشهداء من اجل هذا الوطن، لذا علينا جميعا أن ننبذ كل أنواع العنف والجريمة من مجتمعنا، وأن نتحصن بديننا وبالقانون وبالدولة التي تحمي مواطنيها جميعا".

ثم زار الشيخ الخطيب برفقة النائب قبيسي وشخصيات من البلدة منزل الشهيد الشاب حسين محمد رمال، مقدما التعازي لعائلته واخوانه، في حضور رئيس رابطة ال الزين في لبنان سعد الزين.

وشدد الشيخ الخطيب خلال التعزية على "ضرورة الصبر والحكمة في كل مشاكلنا والحادثة التي حصلت منذ ايام كانت أليمة وذهب ضحيتها شاب ذات سمعة واخلاق عالية، وهو كان يقوم بعمل ايماني وعمل تقوى وهو اصلاح ذات البين، واستشهد في هذا السبيل، وهو عمل لا يقل اهمية عمن يحمل بندقية ويقاتل في ساحة المعركة ضد العدو الاسرائيلي، لان حفظ الساحة الداخلية هو العمل الاصعب، وليس فقط حمل السلاح ومقاتلة العدو، امننا واستقرارنا هو الجهاد الاكبر، ومن اجل ذلك اقول لاهل المصاب، ان ابنكم حسين لم يستشهد في سبيل امر شخصي، وانما للقيام بهذا العمل الايماني الذي ينسجم مع ايماننا ومع ثقافتنا ومع عاداتنا، فهو قضى شهيدا، وهذا امتياز لكم ولاهل الدوير، لانه واحد من شبابها، وهو يمثل فيها عناصر الاخلاص والاصلاح، التي نحن اليوم كلما ازدادت الازمات، كلما كنا بحاجة لهؤلاء العناصر في مجتمعنا، صحيح رحيله خسارة لنا جميعا، ونحمد الله ان في الدوير الكثير من الكفاءات ومن الشخصيات التي نفتخر بهم، وان تحصل هكذا حوادث في ظل هذه الازمات التي نعانيها هو امر مؤسف، ولكنه امر ممكن ومتوقع، ولكن الذين عليهم تحمل المسؤولية حتى لا تتكرر هذه المسائل هو نحن وانتم، وهو واجب علينا جميعا بالتعاضد والتكافل، هو لم يقتل ثأرا، والحادث الذي حصل لم يكن حادثا عشائريا او عائليا بل حادث مؤسف، وما كنا نريد ان يحصل".

وقال: "أعزيكم وأعزي نفسي برحيل حسين رمال، وما يبعث على الطمأنينة ان هذا الحادث لن يكون له ترددات سيئة ابدا، واتمنى ان تكون هذه الحادثة انتهت بهذه الحدود، والقضاء والدولة هما يتابعان هذا الموضوع، ويجب ان تزداد العلاقات قوة ومتانة، التعاون والتعاضد والتكافل فيما بيننا وتمتين الوحدة الداخلية هي المطلوبة في هذا الظرف والدوير ستكون هي النموذج لهذا الوضع، وكل شيء ممكن ان يحصل في المستقبل، ونأمل الا يحصل اي مشاكل او اذى لاحد، ونحن علينا ان نكون على طريق الله ونحن مسلمون، ونحن من شيعة اهل البيت، والذين امرونا بالوحدة وبالمحبة والتعاضد والتآزر والامر والنهي عن المنكر واصلاح ذات البين خير من عامة الصلاة والصيام، والحمدلله المثقفون والواعون كثر في هذه البلدة، وانا لا اعظ احدا وانما اشارككم في هذا المأتم واسال الله للشهيد حسين رمال ان يرزقه شفاعة محمد وال محمد وان يصبر اهله، ال قبيسي وال رمال من كرامنا وبوجود الطيبين دفنا اي خلاف".

بعد ذلك، انتقل الشيخ الخطيب الى منزل الشهيد الشاب اسامة قبيسي وقدم التعازي لعائلته واخوانه، بحضور النائب قبيسي وفاعليات الدوير.

ونوه الشيخ الخطيب "بدور العقلاء والوجهاء وبالمصلحين والواعين الذين حصروا الامور بهذه الطريقة، رحمة الله على فقيدنا اسامة قبيسي، وانا اواسيكم واشد على ايديكم وعلى الصبر وعلى الالتزام بحكم الله سبحانه وتعالى، وعدم التصرف بانفعال وبردات فعل لا تحمد عقباها، وكلنا اهل واخوان، ومن قام بالخطأ عليه تحمل المسؤولية".

بعد ذلك، زار الشيخ الخطيب مدينة صيدا، وقدم التعازي لمفتي صيدا الجعفري الشيخ محمد عسيران بوفاة شقيقه المرحوم مصطفى عسيران.
شبكة اخبار النبطية  




New Page 1