Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



::: جلال ابن الـ16 عاما أسلم الروح اليوم بعد معاناة لشهرين من حروق حادث الدراجة النارية التي كانت تنقل غالون بنزين على طريق النبطية الفوقا- كفرتبنيت :::

أضيف بتاريخ: 17-09-2021

شبكة اخبار النبطية
أغمض الشاب جلال محمد قاطبي ( 16 عاما) عيناه الى الابد ، أسلمت روحه الى بارئها بعد معاناة شهرين في مسشتفى الجعيتاوي في بيروت، جراء الحروق البليغة التي اصيب بها ليلة الـــ20 من تموز الماضي اثر حادث سير وقع عندما كان على دراجة نارية هو وصديقييه جواد قاسم بدر الدين والذي توفي في اليوم التالي والثالث من ال الشاعر.
االيوم جلال محمد قاطبي ( من ارنون) وجواد بدر الدين ( من النبطية) يلتقيان في عالم آخر ، بعيدا عن معاناة عن الوطن الذي كانا يحلمان بمستقبل واعد فيه، كانا تلك الليلة يفتشان عن بنزين عندما اصطدمت سيارة رباعية الدفع بدراجتهم النارية على طريق النبطية الفوقا- كفرتبنيت ، في اليوم التالي فارق جواد بدر الدين (18 عاما) الحياة بسبب الحروق البليغة التي اصابته بعدما اشتعل بهم غالون البنزين، فيما نقل قاطبي الى مستشفى جعيتاوي في بيروت ولكن لم تفلح المعالجات طوال شهرين في انقاذه ففارق الحياة اليوم.
وشيع عصر اليوم في بلدته ارنون ، وهو ابن شرطي بلدية ارنون محمد قاطبي .
شبكة اخبار النبطية
 




New Page 1