Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



::: فنون إبداع تتجاوز"معهم" الاعاقة وتمدهم بألوان المحبة في احتفالية تلامذة امداد بيروت :::

أضيف بتاريخ: 11-12-2015

قلوبهم كبيرة و عواطفهم أكبر , يختلفون عنا بخلل في تركيبتهم الجينائية و لكنهم يملكون من الحب و الحنان و الطيبة أكثر من أي إنسان, إختارهم الله ليكونوا مراة للنواية الحسنة و الروح الطاهرة : هم ذوي الاحتياجات الخاصة .
بمناسبة اليوم العالمي لذوي الإحتياجات الخاصة و إيمانا بقدراتهم الفنية و قدرتهم على الاندماح في المجتمع , أقامت جمعية إبداع و جمعية إمداد الإمام الخميني احتفالية فنية تحت عنوان " معهم " بحضور مديرعام الامداد النائب السابق محمد برجاوي ومدير المدرسة رضا حمود ورئيس جمعية ابداع الشاعر علي عباس واعضاء اللجنة المركزية لابداع وافراد الهيئة التعليمية والطلاب والاهالي . تخللها عرضا مسرحيا ومعرضا لأعمال الاطفال ذوي الاحتياجات الخاصة في مجمع اهل البيت التربوي في بيروت .
إفتتحت الاحتفالية بتلاوة من القرآن الكريم للتلميذة زينب شهاب والنشيد الوطني اللبناني , و كلمة لرئيس جمعية إبداع الشاعر علي عباس الذي عبر عن افتخاره وافتخار ابداع لأن نكون مع هؤلاء الذي أوصى بهم الامام الخميني باعتبارهم جزء من المجتمع ومسؤولياته ودعا للالتفات الى هؤلاء الاشخاص الذين يمكن ان يكون لهم أدوارا فعالة من خلال سلسلة البرامج التعليمية والفنية . كما ونوه بالدور الريادي لجمعية الامداد في هذا المجال . واعلن عن سلسلة من النشاطات التي تعمل على دمج هؤلاء في المجتمع .. وقال كتجربة هي الأولى من نوعها لجمعية ابداع . واضاف : أن هذا التكريم لذوي الاحتياجات الخاصة هو مشروع مشترك بين جمعية إبداع و المركز التربوي لجمعية امداد , و أحببنا في هذا النشاط أن يكون هناك مبادرة من جمعية ابداع لهؤلاء الذين يحتاجون الى الرعاية و خاصة من الناحية الفنية , فقد اكتشفنا أن العديد منهم لديه الموهبة و القدرة و لكنهم يفتقرون الى رعاية المجتمع فقد قدموا الكثير من الاعمال الجميلة . و ختم بالقول : أن هؤلاء الأفراد يحق لهم الاندماج مع المجتمع , و يجب ان نبقى معهم و بجانبهم .
ومن ثم كانت كلمة المسؤولة عن قسم الإشراف الصحي في مدرسة الامداد الاستاذة زينب دعيبس , تلاها عرض مصور حول الأطفال المعوقيين في المدرسة و تحدث الفيلم الوثائقي عن كيفية التعامل مع هؤلاء الأطفال و اعمالهم و طموحاتهم بالاضافة الى حقوقهم التي يؤمنون بها و يرجون تطبيقها في مجتمعهم ز كما تخلل الاحتفالية عرض مسرحي إيمائي مثله طلاب معوقون من صف الثاني الابتدائي .
بعد العرض المسرحي توجه رئيس جمعية ابداع و مديرالابداع والاساتذة والطلاب والاهالي لقص شريط افتتاح معرض الفنون اليدوية التي تلامذة ذوي الاحتياجات الخاصة ,وقد تضمن المعرض مجموعة من الأشغال اليدوية و الحرفية .
و في تصريح لنا قالت المسؤولة عن قسم الاشراف الصحي الاجتماعي" زينب دعيبس " أن الهدف من هذا النشاط هو ابراز طاقات و مواهب الاطفال ذوي الاحتياجات الخاصة , فللأسف يوجد اشخاص لا زالوا لا يؤمنون بهذه القدرات , و ينظرون اليهم كفئة مستضعفة في المجتمع , فسعينا من هذا العمل أن نثبت العكس و أن نبرز الجانب الإيجابي , و أن نبرهن ان باستطاعت هذه الفئة من الناس العمل و الوصول الى طموحاتهم . واضافت أن دور الاشراق الصحي الاحتماعي في جمعية امداد العمل على مهارات الاطفال الاجتماعية و السلوكية , بالاضافة الى تصحيح المفاهيم السلبية , و قد نجحنا اليوم في اثبات ذلك .
أما منسقة محترف الفنون في جمعية ابداع " الفنانة التشكيلية خلود حيدر " قالت : ان هذا النشاط كان هادفا, و ناجحا فقد رأينا الفرحة على وجوه الاطفال , فقد شعروا ان هناك من يعيير اهتماما لمواهبهم وهواياتهم.
و أضافت رغم انهم ذوي احتياجات خاصة الا ان الله اعطاهم ميزات و قدرات ظهرت على الجانب الفني كالرسم و النحت و التمثيل , و اكدت على ضرورة الاستمرار في تشجيعهم لأنهم يستطيعون العطاء ويخبأون لنا الكثير من الابداعات .
الله يبلي من يشاء , و لكن الله يبلي ليختبر صبر عبده , و الله لا يحرم عبده من شي الا و عوضه بما هو أجمل منه . هؤلاء الاطفال حرمهم الله من الصحة الكاملة و لكنه عوضهم بأحاسيس و مواهب و فنون قد لا يملكها الانسان الطبيعي , لذلك يجب على المجتمع ان يتحلى بالوعي لتقبل هؤلاء الأفراد و العمل على ادخال السرور الى قلوبهم .

تقرير : فاطمة الخنسا
تصوير : سارة قعيق وزينة ناصر الدين
11-12-2015
























 




New Page 1